ابن حزم والددو:رابع محاضرة في شرح ‏(الأخلاق والسير)‏ للعلامة الددو

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم


https://i2.wp.com/img412.imageshack.us/img412/497/97419446.jpg

العلامة الددو وقت دخوله القاعة


أفضل الكتب عن ابن حزم رحمه الله
ابن حزم الأندلسي وجهوده في البحث التاريخي والحضاري – د. عبد الحليم عويس

https://i0.wp.com/img297.imageshack.us/img297/8959/71452461.jpg

(وفي وجهة نظر كثير من الباحثين والمهتمين أن هذا الكتاب من أفضل ما ألف عن
سيرته حيث جمع بين الاستقراء والتتبع لحياة ابن حزم وآراؤه ونشئته..)

يمكن شراؤه من المكتبات أو تحميله من هنا

http://www.archive.org/download/IbnHazm.Ewais/IbnHazm.Ewais.pdf



باستمتاع مستمر، وحب باق من  أهل مدينة الحبيب صلى الله عليه وسلم، تابع الشيخ العلامة محمد الحسن الددو الشنقيطي اليوم درسه الرابع بين المغرب والعشاء في مكتبة الملك عبد العزيز، في شرح كتاب (الأخلاق والسير) للإمام ابن حزم رحمه الله تعالى..


درس اليوم كان رائعاً، كسابق الدروس، وشرح فيه الشيخ – غفر الله له ورفع درجته – الفقرة التالية:

فلما استقر في نفسي هذا العلم الرفيع وانكشف لي هذا السر العجيب وأنار
الله تعالى لفكري هذا الكنز العظيم بحثت عن سبيل موصلة على الحقيقة إلى
طرد الهم الذي هو المطلوب للنفس الذي اتفق جميع أنواع الإنسان – الجاهل
منهم والعالم والصالح والطالح – على السعي له فلم أجدها إلا التوجه إلى
الله عز وجل بالعمل للآخرة , وإلا فإنما طلب المال طلابه ليطردوا به هم
الفقر عن أنفسهم وإنما طلب الصوت من طلبه ليطرد به عن نفسه هم الاستعلاء
عليها

وإنما طلب اللذات من طلبها ليطرد بها عن نفسه هم فوتها وإنما طلب العلم
من طلبه ليطرد به عن نفسه هم الجهل وإنما هش إلى سماع الأخبار ومحادثة
الناس من يطلب ذلك ليطرد بها عن نفسه هم التوحد، ومغيب أحوال العالم عنه.

وإنما أكل من أكل وشرب من شرب ونكح من نكح ولبس من لبس ولعب من لعب ,
وأكتنز من أكتنز وركب من ركب ومشى من مشى وتودع من تودع ليطردوا عن أنفسهم
أضداد هذه الأفعال وسائر الهموم.

وفي كل ما ذكرنا لمن تدبره هموم حادثة لا بد لها من عوارض تعرض في
خلالها وتعذر ما يتعذر منها وذهاب ما يوجد منها والعجز عنه لبعض الآفات
الكائنة، وأيضاً سوء شح بالحصول على ما حصل عليه من كل ذلك من خوف منافس
أو طعن حاسد أو اختلاس راغب أو اقتناء عدو مع الذم والإثم وغير ذلك، ووجدت للعمل للآخرة سالمًا من كل عيب خالصًا من كل كدر موصلاً إلى طرد
الهم على الحقيقة.

ووجدت العامل للآخرة أن امتحن بمكروه في تلك السبيل لم
يهتم بل يسر إذ رجاؤه في عاقبة ما ينال به عون له على ما يطلب وزايد في
الغرض الذي إياه يقصد، ووجدته إن عاقه عما هو بسبيله عائق لم يهتم إذ ليس
مؤاخذاً بذلك فهو غير مؤثر في ما يطلب.

ورأيته إن قصد بالأذى سر وإن
نكبته نكبة سر وإن تعب فيما سلك فيه سر فهو في سرور متصل أبداً وغيره
بخلاف ذلك أبداً فاعلم أنه مطلوب واحد وهو طرد الهم وليس إليه إلا طريق
واحد وهو العمل لله تعالى فما عدا هذا فضلال وسخف
“.


يمكنك تحميل حلقة اليوم من الروابط التالية:

الدرس الرابع (صوت):

استمع للجزئين: استمع

حمل: الجزء الأولالجزء الثاني (آخر 3 دقائق)

الوضوح: واضح.
المدة: 63 دقيقة.

المحاضرة: كاملة.

نترككم مع الحلقة الرابعة..

نفعنا الله بالشيخ في فترة إقامته

تغيير: جميع المحاضرات ستلقى في قاعة الإحتفالات بجامعة طيبة
(عدا درس ابن حزم ؛ فإنه في مكانه)

https://i0.wp.com/img443.imageshack.us/img443/4060/mailgooglecom5993078.jpg
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s