حقوق المرأة، حقوق المرأة.. أين حقوق الرجل ؟

wer

بعض الأصدقاء كتب: لماذا يقال : حقوق المرأة والطفل.. حقوق الرجل والطفل..إلخ ؟!

فكتبتُ تعليقاً، أحببتُ الاحتفاظ به..

لأنه للأسف عبر العصور كانت المرأة مهضومة الحق، بشكل عام.

وحتى اليوم، لا أظن أن المرأة بشكل عام استكملت حقوقها الإنسانية. دعنا من الشرق والغرب، أتكلم عن النسبة العامة.

ولذلك كان محمد صلى الله عليه وسلم يحرِّج على حق الضعيفين ( اليتيم والمرأة )، والأحاديث في ذلك معروفة ومتواترة المعنى.

ومن تأمل في سيرة خير البشر صلوات الله وسلامه عليه علم تماماً حقوق المرأة في العقل والمنطق، ثم الإسلام، وهو المتأخر زماناً. وإن ضاعت الحقوق بعد ذلك في كثير من كتب الفقه والتراث الإسلامي. ولئلا أدخل في جدل أنا بغنى عنه. أؤكد على كلمة ( كثير من كتب الفقه ) ؛ ولم أقل كلها.

وهذه المسألة، تحتاج إلى دراسة، بل دراسات معمقة في نفسيات المرأة ( كإنسان ) بغض النظر عن هويته اللاحقة المؤدلجة أو المتأثرة بمجتمع مثلاً، أو نشأة.

وتبيين آراء النبي محمد صلى الله عليه وسلم في هذه المسألة بعرض موضوعي.

وآنا حينما أقول آراء محمد صلى الله عليه وسلم، لا أقصد أنها آراء شخصية بحتة، لكنني أعرض هذا في معرض النقاش العلمي. إذ لا يؤمن كثيرين من المخالفين بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم. فهم يرونه إنسانا عظيماً، ويكفينا عندئذ أن نريهم آراء محمد صلى الله عليه وسلم، فهموه إنساناً، أم نبياً، صلوات الله وسلامه عليه. وجمعني وإياكم في مستقر رحمة الله تعالى.

والله تعالى أعلم

* أعجبتني الصورة كصورة وكرسم وكألوان وكفكرة ؛ بغض النظر عن أي فكرة مؤدلجة أو غير مؤدلجة تختفي وراءها.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s