فهم نفسية الشيطان (فيديو)

هذه الخطبة من أجمل الخطب التي شاهدتها، لأنها أرتني ولأول مرة في حياتي حاجة أسميها أنا ( سيكولوجية الشيطان )..

أو: نفسية الشيطان.
يعني: الشيطان كيف يفكر؟ كيف يشعر من داخله؟

نحن تربينا دائما على أن نكره الشيطان وأن نحقد عليه، لكننا لم نتعلم أبداً أن نرى الأمور من منظاره.

شخصياً، صُدمتُ حينما رأيتُ الأمور من منظاره! اكتشفتُ ـ ولسوء حظي أو لحسن حظي ـ أنني أرتكب أخطاء ومعاصي بنفس تعليلات الشيطان وفكره!
(يعني : اكتشفت إنو فيا شيطان صغير هههه)

أنا لا أحب العبارات التي فيها جلد للذات، والتي يقول فيها الإنسان عن نفسه ( أنا شرير، سيء، صاحب معاصي…إلخ).

لأن الله سبحانه وتعالى، الكريم الرحيم، سبحانه لا إله إلا هو ريَّحنا، وقال كلمة تكفيني وتريحني حينما قال: ( ولقد كرمنا بني آدم )..

لكنني اكتشفتُ من خلال مشاهدة مقاطع من الخطبة أنني أحياناً أستخدم تعاليل وتحاليل شيطانية، يعني: استخدمها الشيطان من قبل. كيف سأعرفها إن لم أعرف نفسية الشيطان؟؟

نحن لا نحتاج أن نضيع أوقاتنا وقتنا في قول: ( الشيطان شرير، الشيطان سيء … إلخ )..

لا!

ربنا سبحانه وتعالى ريَّحنا وقال: ( إن الشيطان لكم عدو )، لكن الشيء العملي الذي يريده الله سبحانه وتعالى منا، إننا ننتبه..

أن لا نقع ونعمل نفس الأغلاط التي عملها الشيطان، ولذلك الله سبحانه وتعالى قال مباشرة بعد الجملة السابقة: ( فاتخذوه عدواً، إنما يدعو حزبه لـ يكونوا من أصحاب السعير ).

اللهم بصرنا بعيوبنا، وبحسناتنا
وقربنا إليك
وهبنا قوة لإصلاح العيوب، ورحمة للسعادة بالحسنات

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s