من أنا ؟ (١)

images

قبل خمسة سنوات تقريباً، لمن افتتحت الحبيبة إلى قلبي ( مدونتي )، كان تحدي من أكبر التحديات إللي كنت أواجهها، هو كتابة ” مَنْ أنا ؟ “..

ومع إني طالعت عشرات صفحات المدونات إللي بعنوان ” مَنْ أنا ؟ ” ؛ لكنني كنت أجد صعوبة جداً في كتابة ” مَنْ أنا ؟ “..

ما أدري أيش إللي كتبته بالضبط الآن، لكن الشيء إللي أنا متأكد منو، إنو ليلة ٢٠ / ٩ /٢٠١٢م العام الماضي كانت ليلة فريدة ورائعة.. فبعد أن مارست رياضتي المفضلة الرائعة، استلقيتُ على ظهري، واسترخيت، وبدأت أنظر إلى السماء، وأتأمل في الكائنات حولي، الشجر، الزخارف، الهواء الذي استنشقه…

وكتبت حينها تعريفاً لنفسي، كنت سعيداً وقتها، لأنني شعرت بأنني عرفت ” مَنْ أنا ؟ “..
وظللت فترة من الزمن متردداً في نشرها.. هل أنشرها؟ أم لا أنشرها؟ هل أنشرها؟ أم لا أنشرها؟

إلى أن حَدَثَ حَدَثٌ ما، لا أعرف ما هو وفقدت هذه الصفحة التي كتبت فيها ” مَنْ أنا ؟ ”
وللحقيقة، فإنني أشعر بألم شديد جداً جداً، لأني كنت أشعر أنني فقدت جزءاً من ذاتي..

لكنني سليتُ نفسي، أو ضحكت عليها، ما أدري والله، وقلت: ” أنا أصلاً تعريفي لنفسي في رآسي، مو في كُرَّاسي “..
يعني قصدي: أن تعريفي لنفسي في رآسي مو في دفتري ( كُرَّاسي أو كراستي )..

وأذكر أنني كتبتُ قبل فترة مرة أخرى أهم ماكتبته في ليلة ٢٠ /٩، صحيح كنت مشبع satisfied إلى حد ما بما كتبتُه مرة ثانية بعد ما ضاعت مني المرة الأولى..

ولي فترة من الزمن إلى الآن، كل يوم أقول أنشرها بكره.. أنشرها بكره…

ودوبي كنت بأفكِّر في نفسي.. بأفكِّر في ” مَنْ أنا ؟ “.. وسبحان الله، جائي تساؤل عجيب..

يعني أنا كنت فرحان جداً جداً، إني عرفت ” مَنْ أنا ؟ “، بس هل ” مَنْ أنا ؟ ” إللي كتبتها هي في حقيقة تعبِّر عن ” أنا “؟؟
هل من جد تعبِّر عن مرثد ؟

أنا مثلاً كتبت عن نفسي في ” مَنْ أنا ؟ ” أنني: شاب، قائد، مبدع، تحليلي، طموح، ذو همة، مؤلِّف، قارئ..إلخ

بس اليوم جاني سؤال: هل هذا هو أنا؟ هل هذا هو مرثد ؟؟

نفرض جدلاً إنو مرثد في يوم ما فقد القدرة على القيادة. أو إنو مرثد فقد الجزء الإبداعي فيه، هل سيفقد مرثد عندها جزءاً من نفسه ؟
يعني: هل حأكون مرثد بنسبة ٩٩٪ مثلاً ؟

المشكلة إني كنت فاهم مرثد بـ “ماهو خارج مرثد”، وليس مرثد بـ “ماهو داخل مرثد”..

لا تسألوني التفصيل في ذلك،، لازلت إلى الآن أتعلم..

وأنا أكتشفت ـ والله أعلم ـ أنني عالم بحاجات كثيرة ـ ما شاء الله ـ وعارف وووو، لكنني أكتشفت أنني أجهل أقرب الأشياء لي ( أنا )..

يس، صحيح، أنا أعرف حاجات في أمريكا، وفي الصين، وأعرف علوم ومعارف مختلفة في يمين العالم ويساره..
لكنني للآسف أكتشفت أنني أجهل هذا الكائن العظيم الرائع الذي اسمه ( أنا )..

أحبُّك يا أنا..
أحبُّك يا مرثد..
أحبُّك يا روحي..

أحبُّك،، وها أنا أقبِّل يديك الجميلتين..
لأتعرف اليوم عليكي..

أحبُّك يا روحي..
أحبُّك يا أنا..

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s