[ترجمة خاصة] ستيفن كوفي:أرجو أن ترى القدرات العظيمة و”الهبات” داخل أولادك

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله


قبل قليل كنتُ أقرأُ في كتاب ( القائد الذي بداخلي ) لـ ستيفن كوفي. وفي الحقيقة، شدَّني كلام ذكره المؤلِّف، فبعد أن تحدَّث ( في الفصل ١٠) عن صعوبة التربية اليوم، وأنها لم تعد مثل التربية قبل ٤٠ أو ٥٠ سنة ( ص٢٠٨ )*.

* ذكر المؤلِّف هذا بالتفصيل في كتابه العادات السبع للأسر الأكثر فعالية في العادة 2 بالأرقام، وهو من الفصول المهمة والممتعة.

ملاحظة: الترجمة ستكون بحسب ما فهمتُ، وحاولتُ قدر المستطاع الحفاظ على عباراته، لكنني أجبرت في التصرف قليلاً لظروف الترجمة.


وجدتُه يقول معنى لطيف وجميل للغاية، يقول ص٢٠٩ [النسخة الإنجليزية]:

ـ على الرغم من أني أعرف الضغوطات والصعوبات التي تواجهك كـ والد. لكني ـ كذلك ـ أعرف المُبْهِج فيها.

كوني والد هذا يجلب لي سعادة أكبر، سلام أكبر، ومعنى أعمق من أي شيء آخر عملته في حياتي، أبعد حتى من أي إنجازات عظيمة ثانوية حققتُها.

ـ أنا أحبُّ أولادي كما هم، وأشكرهم للعديد من اللحظات السعيدة، ولإضاءاتهم التي أناروا بها حياتي.

والآن أنا محظوظ بأني أستطيع أن أمارس نفس العلاقة الجميلة مع أولادهم، بل حتى مع أولاد أولادهم!

ـ أنا أقول: ليس هناك أعظم، ليس هناك شيء أكثر أهمية، من الدور القيادي الذي تمارسه كـ ” والد “. لذا فإن كنتَ والداً، أتمنى أن تكون أنت كذلك مستمتعاً بسعادة الأبوَّة.

ـ أنا أرجو أن تستطيع أن ترى القدرات العظيمة، و ” الهبات ” داخل أولادك.

كذلك ـ أتمنى ـ أن ترى قدارتك الخاصة لتكون ” العامل المعجزة ” في حياتهم، عن طريق تفعيل عَظَمَتَهم ” الأساسية ” (الشخصية، والمساهمة) في كل ابن وابنة في وقت ما.

ـ البيت هو أعظم تقاطع طرق في بداية حياة الطفل، أكثر مكان يذهب ويأتي إليه باستمرار!

ـ هل يسمع أطفالك في صوتك الإلهام؟

هل يجد أبناءك في ” البيت ” الملاذ الآمن لهم؟ ” إنتهى كلام ستيفن كوفي.

 

في الحقيقة، أشعر بعاطفة وحماس كبيرين كلما قرأتُ هذه الأسطر، أشعر بعاطفة شديدة نحو العائلة، أشعر بعاطفة شديدة نحو والداتي ـ أمد الله تعالى في عمرها ـ حينما كانت تدعو لي، تنصحني. أحياناً، حينما تدعو لي وأسمع صوتها أستشعر أن ” الدنيا كلها بين يديَّ “!

 

سمعتُ ـ بحمد الله ـ الكثير من المحاضرات، وقرأتُ العديد من الكتب، لكن بعض كلمات والدتي أو جدَّتي، كانت أعمق أثراً، وأبقى في نفسي من كثير من الكتب والمحاضرات.

الكثير من المشاعر التي تختلج في صدري، لكن أدعكم الآن، لتتأملوا في هذه الأسطر، وأترككم لأكمل القراءة والتصفُّح في كتاب القائد الذي بداخلي.

 

دمتم بود 🙂

 
Advertisements

A direct link| The 7 Habits for Kids by Sean Covey | mp3 file

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

 

الحمد لله، أثمر التعاون بين مدونة مرثد، ومدونة الأخت ( يُـسـرَى | a7baby ) إلى تقديم مواد لأول مرة في العالم العربي، وهي:

 
  • القصة الأولى من العادات السبع للأطفال السعداء لـ شين كوفي. من هنا.

  • وتمارين العادة الأولى من كتاب ( القائد الذي بداخلي ), المستوى 1. من هنا.

  • واليوم ـ بحمد لله ـ نضع العادة الأولى صوتياً بصوت المؤلف نفسه ( شين كوفي ) باللغة الإنجليزية.

    الجزء المعروض هنا في المدونة ليس كامل السي دي، بل هو فقط القصة الأولى، يمكن شراء الكتاب الصوتي كاملاً من مكتبات جرير.
  • ويبقى إن شاء الله تعالى ليصبح الموضوع أكثر تكاملاً تسجيل العادة الأولى للأطفال السعداء باللغة العربية، ليسهل تداولها بين الناس. وهذا يحتاج إلى جهد ووقت وهذا أحد المشاريع القادمة بإذن الله تعالى. وإن شاء الله إن تيسر سأحاول عمل ذلك، أو بالتعاون مع الإخوة والأخوات الكرام من المهتمين بالموضوع.


صورة الكتاب الصوتي
 

قبل أن أضع لكم روابط المادة الصوتية أود أن أشير إلى أن الاهتمام بهذا الموضوع ليس بدعاً من القول، وذلك لأسباب:

 
  1. لأن أسلوب القصة من أفضل الأساليب في إيصال الأفكار ؛ خصوصاً للأطفال (وحتى الكبار! يقول كبير المدربين بوب بايك: البالغون هم أطفال، ولكن بأجسام كبيرة).

  2. الأمر الآخر أن التربية عملية تراكمية، فهذه العادات لن تتكون في يوم وليلة، بل نحتاج أن نعلمها أنفسنا، ومن ثم أطفالنا دائماً لتصبح جزء من سلوكنا.

  3. كنتُ استمع قبل فترة لحوار مع شين كوفي وهو يتحدث عن كتابه ( العادات السبع للمراهقين الأكثر فعالية )، وأعجبني قوله: ( نصيحتي للشباب والفتيات، أن يأخذوا واحدة من العادات السبع، أكثر عادة يشعرون أنهم يحتاجونها، يركزون عليها، وسترى تغييراً كبيراً في حياتك، وليس مهماً أن تبدأ بالعادات السبع كلها في نفس الوقت ).


السيد سامي (أو Sammy Squirrel) والذي هو بطل القصة الأولى


لغة المادة جميلة وبسيطة، وهي جيدة كذلك للذين يريدون تطوير لغتهم.

 

فإن كنت لم تقرأ ـ أو تستمع للعادة الأولى للأطفال السعداء ـ فاسمعها، وها هي بين يديك 🙂

وإن كنت سمعتها فجرِّب/ي أن تلقيها بإلقاء جميل وجذاب على أفراد العائلة.. في تقديري سيسعدون كثيراً ^^

 

للتحميل ❊ للاستماع

 

دمت سعيداً ومبادراً!

ودمت سعيدة ومبادرة!

🙂


* المادة أعلاه قانونية، وقد تم الحصول عليها من موقع ناشر الكتاب (simon and schuster). من هنا.
This is a legal material, which downloaded from the publisher website: simon and schuster.