الفرق بين الإدارة والقيادة.. في أبيات من نظمي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

 

كل عام وأنتم بخير

دخلنا في عام جديد (١٤٣٣)


أسأل الله تعالى أن يجعله عام سعادة وبركة وطاعة وخير على الجميع ❤

حبيت تكون هذه أول تدوينة في هذا العام، جعلها الله تدوينة مباركة ومفيدة.

 

أحد أهم الأسئلة التي يجدها الشخص الذي يدرس علم الإدارة هو:

ما الفرق بين الإدارة والقيادة؟

 

وقد يتساءل البعض: وما أهمية معرفة الفرق؟ وهل هناك فرق كبير أصلاً!

والجواب: أنَّ معرفة الفرق مهم لأنه بمعرفة الفرق لا يقوم ( القائد ) بدور ( المدير )، ولا يقوم ( المدير ) بدور ( القائد ).

 

والفرق في الأهمية ـ من هذا المعيار ـ لا يبعد أهمية عن الفرق بين ( الطالب ) وَ (المعلِّم ).

الطالب دوره الأساسي (مهمته) هي التعلُّم.

المعلِّم دوره الأساسي (مهمته) هي التعليم.

 

حسناً، دعونا الآن نعرف ما الفرق بين الإدارة والقيادة؟

الإدارة: هي إنجاز العمل مع تقليل الوقت والجهد والتكلفة.

القيادة: هي القدرة على تحريك الناس نحو الهدف.

 
(القائد يركز على أمرين: المستقبل والناس) طارق السويدان

ويقول د. طارق السويدان: أنَّ هناك ٦ أدوار رئيسية للقائد.. هذه هي مهمة القائد ؛ كل ما عدا ذلك فهو إدارة.

وعلى غرار أبيات عناصر العمل المؤسسي، أحببتُ أن أضع بين يديكم اليوم هذه الأدوار في شكل أبيات منظومة، أذكرها ثم أذكر شرحها:

 

يا قائدَ المَجدِ دَوْرُكَ إنَّما * تخطيط وإبداع وفتح مجالاتِ

يا قائدَ السَّعدِ علاقاتك ربما * كنز ثمين لحل المشكلاتِ

يا قائد الشَّعبِ طَرِيقُك إنما * لنهضةِ شعبك تطويرك للذاتِ

يا قائد الكُلِّ إن نسيتَ فلا * تنسى تقديراً وتكريماً للأعطياتِ

 

الدور الأول (تخطيط) : التخطيط.
الدور الثاني (إبداع وفتح مجالاتِ) : فتح آفاق ومجالات جديدة للعمل (أو الإبداع)
الدور الثالث (علاقاتك) : الاهتمام بالعلاقات.

 

طبعاً العلاقات ليس دورها فقط حل المشكلات، لكنها صيغت بهذه الطريقة لأجل تناسق النظم.

 

الدور الرابع (حل المشكلاتِ) : حل المشكلات المزمنة، التي لم يستطع غيرك حلها.
الدور الخامس (تطويرك للذاتِ) : تطوير الذات (نفسك، والآخرين)
الدور السادس (تقديراً وتكريماً للأعطياتِ) : التقدير والتكريم «والقاعدة: التقدير والتكريم لا يُفَوَّض»!

 

وشرح هذه الأدوار الستة متوافر في محاضرات الدكتور طارق السويدان، وموجود بشكل تفصيلي في دورته (القيادة في القرن ٢١) على ما أظن، وهو موجود بشكل مختصر في ألبومه (مهارات إدارية عملية).

أو يمكن مشاهدته في هذا الفيديو ع اليويتوب ابتداء من الدقيقة ١٩.٤٦ إلى ٣٥.٠٠.

 

آمل أن تساعدكم هذه الأبيات على معرفة أدوار القائد..

فتساعدكم في ممارستكم للقيادة بشكل أفضل..

 

شكراً لكم جزيلاً 🙂

 

* لا أعرف هل تسير الأبيات على بحور الخليل بن أحمد الفراهيدي أم لا.

Advertisements

عناصر العمل المؤسسي.. في أبيات.. من نظمي :)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام عليى سيدنا رسول الله

«فكِّر قنِّن قُدْ هاتِ المال ❊❊  اقدر اسمِع ميِّز الأبطال
نظِّمِ لوائحَ خَطِّط ❊❊ واصنع مكاناً نادر الأمثال
عندها يفتح الله أبواباً ❊❊ للعلا ليس لها مثال
»

لم يرزقني الله موهبة الشعر، ولكن لم ألزم نفسي باتخاذ بحور الخليل بن أحمد، أو أترك هذه الوسيلة الرائعة لترتيب المعلومات فقط لأن أن الله – سبحانه – لم يرزقني موهبة الشعر؟!

كتبتُ هذه الكلمات (أو الأبيات) لتسهيل حفظ عناصر العمل المؤسسي العشرة، وهي بالترتيب في الأبيات كما جاءت في ألبوم «العمل المؤسسي للدكتور طارق السويدان»، وهي:

❊ «فكِّر» = الفكرة = 50٪ من النجاح عليها.
❊ «قنِّن» = اجعل أمورك قانونية = المشروعية القانونية.
❊ «قُدْ» = القيادة الناجحة.
❊ «هاتِ المال» = المال.
❊ «اقدر» = القدرة = تحقيق الأهداف + الاستقلالية في اتخاذ القرار.
❊ «اسمِع» = السمعة.
❊ «ميِّز الأبطال» = اختر الأعضاء والموظفين المميّزين.
❊ «نظِّمِ لوائحَ» = اللوائح ونظم العمل.
❊ «خَطِّط» = تخطيط استراتيجي وتخطيط تشغيلي.
❊ «واصنع مكاناً نادر الأمثال» = المقر = المكان

والبيت الأخير هو نتيجة هذا العمل المؤسسي

استفيدوا من هذه الأبيات «النادرة» 🙂 واصنعوا لنفسكم مثلها ليسهل عليكم حفظ ما تحبون!

والحمد لله رب العالمين،،

مرثد

شوال 1431